كان عهد «الإخوان» في مصر يقف الى جانب المعارضة السورية التي استوردت المقاتلين العرب والأجانب من مختلف البلدان القريبة والبعيدة. ومع سقوط حكم «الإخوان» في مصر سقط حكم المقاتلين في سوريا. التوقيت كان مصادفة حقيقية، حتى صار وجود «الإخوان» في مصر من الضآلة بحيث لا يقاس بوجود الثورة ووجود القوات المسلحة، وصار وجود «الإخوان» والتعضيد الأجنبي لهم في سوريا متراجعاً عددياً وقتالياً.
التغيير الذي حدث في مصر جعل للثورة المصرية وموقف القوات...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"