لعقود طويلة، كذّبت الحروب الأميركية المتنقلة حول العالم نظرية صموئيل هنتنغتون حول صراع الحضارات. في كل مرة، تبيّن أن البحث عن الموارد يصبّ في جوهر أغلبيّة النزاعات المعاصرة، وليس الصدام الناتج عن اختلاف الثقافات والهويات، وقد كان النفط دائماً في مقدمة هذه الموارد.
هكذا، رُسمت السياسة الأميركية وفق خط لا يحيد عن حاجتها إلى النفط، الموجود بشكل أساسي في العالم العربي، وصولاً إلى أن أصبح أمن الخليج جزءاً لا يتجزأ من السياسة العسكرية والدفاعية لواشنطن.
لا جديد حتى الآن في ما تقدّم، لكن ما...