مع أول حنجرة صرخت للحرية في وجه الطغاة راح الثائرون يمارسون إبداعهم الفني في لوحات متعددة الأشكال والمضامين والألوان. راح الثائرون يكتبون سفر علم جمالهم العصي على الأمّي ـ الجاهل. في علم جمال الثورة تقع العيون - لأول مرة - على مشهد واقعي للصراع بين القبح والجمال، لأول مرة تشترك الحواس جميعها في التقاط مشهد يتم على الأرض دون تمثيل أو محاكاة.
حركة الشعب انسيابية، عفوية، تشكيل لم يقرره أحد، الأجساد الكثيرة تكون جسداً واحداً، الكثير يصبح واحداً، تمتزج الأكف فتعزف موسيقى الرفض والتمرد والقوة...