ما ان يستولي الطغاة على السلطة حتى يصابوا بداء عضال لا براء منه على الإطلاق ألا وهو داء الصمم التاريخي. وداء الصمم التاريخي هذا، فيروس قاتل يشل حاسة سمع الأصوات التي لا ترضي الطاغية. وتقوي حاسة سمعه للأكاذيب والمدائح. وكلما قويت حاسة سمعه للأباطيل تفاقم مرض فقدان حاسة السمع للواقع وللحقائق . ولمن لا يعلم، فإن التاريخ وفيٌّ لذاته، فلا يطيق توقفاً طويلاً أو قصيراً، وإذا ما اعترضه عارض سرعان ما يدق ناقوسه الدائم معلناً، أن أوان جريانه قد حان، وانه على وشك أن يجرف من أمامه كل ما يعيق مساره. ولم...