يستوقفك جمال تلك الطفلة في الإعلان، ويستوقفك أخضر عينيها المفتوحتين بذهول. لا شيء مريبا في ذلك الملصق الإعلاني حتى اللحظة. صارت وجوه الأطفال جزءاً من المشهد المألوف والمعتاد في اللوحات الإعلانيّة، بغضّ النظر عن أخلاقيّة استغلالهم للترويج للسلع الاستهلاكيّة. تنقل نظرك من عيني الطفلة، إلى اسم الشركة المعلنة، وهي مركز «سيلكور» الطبي، لخدمات إزالة الشعر بواسطة أشعة اللايزر. شعار المركز، تحويل بشرة للراشدين والراشدات إلى «بشرة الأطفال إلى الأبد». وهذا تحديداً ما يجعل ذلك الإعلان...