بونفوا ليس فقط شاعراً، انه بحاثة، ناقد تشكيلي ومترجم. اليأس والأمل يتلازمان في شعر شفاف يتساءل بدون توقف «ما هو العالم» شعره المائي الشفاف في صفاته يستعيد العلاقة المبتورة بعالم مفقود ويتردد بين ضوء مفقود وضوء مستعاد.

«أرغب بجمع الشعر والأمل، وإعطائهما التحديد ذاته، كتابة الشعر هي أن نعيد العالم الى وجه وجوده».
(إيف بونفوا)
شعر ايف بونفوا أشبه بغابة تبدأ من شجرة صغيرة، تتناسل الكلمات فيها كالوريقات،...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"