تفاقمت تداعيات أحداث برج أبي حيدر تحت وطأة الاستثمار المتعدد الأوجه، وتحول الإشكال الامني الموضعي الى أزمة سياسية حادة، تبدو مفتوحة على مزيد من التصعيد في الأيام المقبلة، إذا لم يتم تداركها. ولعله سيكون من المفيد في هذا المجال انتظار نتائج الزيارة التي قام بها الرئيس سعد الحريري الى دمشق ليل أمس تلبية لدعوة الرئيس السوري بشار الأسد الى مأدبة سحور، وأجرى معه مباحثات كان الوضع الداخلي اللبناني المتوتر أحد أبرز مواضيعها. وقد تجلت أبرز مظاهر تطور الأزمة بتصدع العلاقة بين الرئيس الحريري وحزب الله...