دخلت الرياض بشكل مباشر في أزمة تأليف الحكومة العراقية، عبر استقبالها أمس «رئيس» إقليم كردستان مسعود البرزاني، بعد ساعات من مغادرة الرئيس العراقي جلال الطالباني، فيما يتوقع أن يزورها خلال أيام نائب الرئيس طارق الهاشمي ورئيس «المجلس الأعلى الإسلامي العراقي» عمار الحكيم، في وقت كان رئيس الحكومة نوري المالكي يشن هجوماً على دول الجوار العربية والاسلامية، واتهمها بالتدخل في شؤون العراق عبر محاولة التأثير على كيفية تشكيل الحكومة.
وكانت وفود من مختلف الأحزاب العراقية الكبيرة...