أفتى المرجع السيّد محمّد حسين فضل الله، بـ«حرمة أيّ حالٍ من حالات التّطبيع مع العدوّ الصّهيوني»، مشدّداً على أنّ فلسطين، كلّ فلسطين، في حدودها التّاريخية، هي أرض عربية إسلامية، ولا يملك أحدٌ شرعية التفريط في شبر منها، مؤكّداً أنه بات من الواجب على الأمّة وجوباً كفائياً أن تنطلق في كلّ مجالاتها الثقافية والسياسية والإعلامية والاجتماعية والاقتصادية، وحتى العسكرية والأمنية، لتأكيد حضور فلسطين في وجدان الأمّة، مؤكّداً على علماء الأمّة؛ من الأزهر الشريف، إلى الحرمين، إلى النّجف وقمّ...