المرافعة التي أدلت بها وزيرة الخارجية الاميركية كوندليسا رايس في واشنطن قبل ايام حول عروبة العراق والحاجة الى تأكيدها، ليست مجرد استحضار لهوية، او استثارة لعصبية، او استنفار لدبلوماسية. ثمة ما يوحي بانها كانت محصلة وعي سياسي اميركي متجدد بان القومية العربية هي خلاص العراقيين، وبان هناك حاجة فعلية الى «تجديد» تلك الفكرة التي شكلت صلة وصل في ما بينهم ، وفي ما بين العرب من المحيط الى الخليج طوال القرن الماضي.
لكن قبل ان يفرح القوميون الجدد، بهذا الكشف الاميركي الذي يوحي للمرة الاولى...