بعد محاولة اغتيال في شباط ,2006 بعبّوة صغيرة الحجم، وضعت عند باب منزله في حي الأميركان في منطقة الحدث، على خلفية تحقيقات قيل إنّها مع شبكة تابعة لتنظيم «القاعدة» مؤلّفة من ثلاثة عشر موقوفاً لا يزالون في طور المحاكمة أمام المحكمة العسكرية الدائمة، وبعد إصابة طفيفة في اشتباك مسلّح مع تنظيم «فتح الإسلام» في شارع المئتين في مدينة طرابلس إيذاناً ببدء معركة مخيّم نهر البارد في 20 أيار ,2007 تمكّنت يد الإرهاب من اغتيال رئيس القسم الفني في فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي الرائد...