بينما كانت الحكومة تعد العدة لسلة كبيرة من المراسيم والقرارات، في جلستها «الدسمة» المقررة، اليوم، كانت المعارضة تواصل مشاوراتها السياسية من أجل تحديد موقفها تبعا للقرارات المتخذة حكوميا، على أن يحدد النائب ميشال عون، بعد ترؤسه اجتماع تكتل التغيير والاصلاح، بعد الظهر، ملامح الوجهة السياسية للمعارضة، خاصة في مرحلة ما بعد انقضاء عطلة رأس السنة الجديدة.
ومن المتوقع أن يتجاوز مجلس الوزراء موضوع ترقيات الضباط حتى لا يتورط في مخالفة دستورية، اضافة الى إثارة حساسيات طائفية، في ظل استمرار...