أفتى المرجع السيّد محمد حسين فضل الله أنّ باستطاعة المرأة أن تردّ عنف الرجل الجسدي الذي يستهدفها بعنف مضادّ من باب الدفاع عن النفس، مُشيراً إلى أنّ المرأة لا تزال ضحيّة للعنف الذي يُمارَس ضدّها على مستوى العالم كلّه، داعياً إلى رفع العنف عنها، سواء أكان عنفاً جسديّاً أو اجتماعيّاً أو نفسيّاً أو تربويّاً أو داخل البيت الزوجي أو ما إلى ذلك. وشدّد على أنّ قوامة الرجل على المرأة لا تعني سيادته عليها، بل تحميله المسؤوليّة في إدارة البيت الزوجي، مُشيراً إلى أنّ الإسلام لم يُبحْ للرجل أن يمارس أيّ...