يستطيع قادة فريق قوى 14 آذار في ما بينهم، وكذلك قادة المعارضة بين بعضهم، أن يختاروا الطريقة التي يريدونها لقراءة الفراغ وما يحققه كل منهم من الدخول في «نفقه». ووفقاً لتلك القراءة يمكن لهؤلاء القادة أن يقيموا «حلبتين» في كل معسكر: حلبة للرقص وتبادل التهاني بـ«انتصار» ولو غير مكتمل، وأخرى لتبادل اللكمات والشتائم على «هزيمة» ولو جزئية.
في منظار «نصف الانتصار» لفريق 14 آذار فإن استراتيجيته نجحت في تحصيل المكاسب التالية:
ـ منع رئيس كتلة...