يتردد كثيراً على محطات التلفزة الأميركية لمناسبة إعلان النتائج الانتخابية تعبير «الطبقة العاملة» وكيف ثأرت من كلينتون. تحوي هذه الطبقة فئات عريضة من البيض والنساء والسود واللاتينو. لم تصغِ لاعتبارات التمايزات في ما بينها. تضامنت في ما بينها، وكذلك مع الطبقة الوسطى التي تنهار تدريجياً، ما أدى إلى السقوط المروّع للسيدة كلينتون.
بعد الانهيار الرأسمالي المالي وشركات التأمين والصناعة الكبرى في 2008، كوفئت هذه الشركات بتقديمات مالية هائلة من المؤسسة الحاكمة الأميركية....

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"