أكثر فأكثر يتم تحويل الجيش في سوريا، الذي هو جيش الشعب، إلى جيش للنظام في مجابهة الشعب، دفاعاً عن نظام لا يمكن الدفاع عنه. فقد أزال هذا النظام جميع الشكوك حول خياراته الحاسمة في الأزمة التي يعيشها، واختار العنف والقتل في حل مشكلاته بدلاً من تسريع الإصلاح. وهو اختيار سيضاعف هذه المشكلات ويجعلها أكثر تعقيداً. إضافة إلى ذلك، سوف ترى الجماعات التي تكوّن الشعب السوري أنها منقادة بطريقة أو بأخرى، بسبب عناد النظام وعنفه، إلى اقتتال طويل مدمر، على غرار ما حدث في العراق. كل اقتتال انحلال. الاقتتال...