تشهد المنطقة الحدودية، وتحديدا القطاع الشرقي هجمة على شراء العقارات ما أدى إلى ارتفاع أسعارها بشكل ملحوظ.
يتحدث أصحاب الأراضي الموزعة انطلاقا من الخط الحدودي مع شمالي فلسطين المحتلة وصولا إلى مرتفعات جبل الشيخ، مرورا بمناطق الغجر، الوزاني، العباسية وحوض الحاصباني، باستغراب عن هجمة غير مسبوقة، دوافع بعضها واضحة والأخرى مشبوهة.
يرد تجار العقارات هذه الظاهرة "إلى انخفاض سعر المتر المربع في المنطقة المذكورة قياسا إلى المناطق اللبنانية الأخرى"، من دون أن يخفوا...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"