يرى كثير من الإسرائيليين أن العلاقات بين رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو والرئيس الأميركي باراك أوباما تدهورت إلى وضع يصعب الخروج منه. وزاد نتنياهو الطين بلة بالمقابلات الصحافية التي أجراها بعد لقائه مع الرئيس أوباما وانتقادات الإدارة لسياسة الاستيطان الإسرائيلية وإعلانه أن هذه الانتقادات «تناقض القيم الأميركية». ورغم استمرار الدعم الأميركي الواسع لإسرائيل في كل المجالات تقريباً إلا أن هناك من يؤمن بأن تغييرات جوهرية في الواقع الإقليمي والدولي، أكثر من سوء العلاقات...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"