كشف طبيب سوري النقاب عن توثيق أكثر من 18 ألف حالة سرقة أعضاء بشرية وقعت في شمال سوريا، وكان معظم ضحاياها من الأطفال، محذراً في الوقت ذاته من أن أكثر من مئة ألف طفل سوري قد يلاقون المصير ذاته في حال لم يتم التحرك للتصدي لهذه الظاهرة.
يأتي ذلك في وقت كشف نقيب المحامين السوريين نزار اسكيف لـ«السفير» عن تحضيرات لتحرك قضائي ضد «مافيات» تركية متورطة في هذه العمليات فور الانتهاء من توثيق هذه الانتهاكات.
وقال رئيس قسم الطب الشرعي في «جامعة دمشق»...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"