دعا بطريرك انطاكيا وسائر المشرق للروم الارثوذكس يوحنا العاشر يازجي والبطريرك الماروني بشارة الراعي إلى "الحوار والوحدة والسلام وإلى انتخاب رئيس للجمهورية".
كما انتقد يازجي، خلال افتتاح المؤتمر الانطاكي "الوحدة الانطاكية أبعادها ومستلزماتها"، في "اوديتوريوم الزاخم"، في حرم جامعة البلمند، المجتمع الدولي "الأصم عما يجري في بلادنا من خطف واستباحة مقدسات".
وشارك في المؤتمر إضافة إلى الراعي، بطاركة: السريان الارثوذكس اغناطيوس افرام الثاني...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"