نعمت راهبات معلولا المحررات بأول يوم من الحرية، بعد حوالي 3 أشهر من الأسر لدى عناصر «جبهة النصرة» في يبرود. وقضت المحررات هذا اليوم باستقبال المهنئين والصلاة من أجل أن يعود الأمن والسلام إلى سوريا، فيما اغتنم بطريرك إنطاكيا وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر اليازجي المناسبة للتشديد على صورة «سوريا التي نعرف، هي التي تتشابك فيها مآذن المساجد وأجراس الكنائس مرضاة لساكن السماء»، مضيفا أن «من حقنا في سوريا أن نتوق لأمان عرفناه».
في هذا...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"