أشار التقرير الأسبوعي "لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون النازحين" إلى "أن أسر النازحين المقيمين في المستوطنات غير الرسمية تواجه خطراً متزايداً بالتعرض للطرد من قبل المالكين، وذلك بشكل رئيسي بسبب عدم قدرتهم على تسديد الإيجارات المرتفعة. ولكن أيضاً بسبب زيادة استهلاك الموارد المحلية - من مياه وكهرباء من قبل مجتمع النازحين والشكاوى التي يرفعها المجتمع المحلي إلى السلطات المحلية.
ففي بلدة أنفه - شمال لبنان، طلب أحد المالكين من 30 أسرة نازحة تقيم في إحدى مستوطنات الخيام...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"