إعلان «أم تي في» كالصفعة على الوجه. مؤثرات صوتية حادّة، تليها أرقام «صادمة»، تكشف المستور: حرمان المناطق المسيحية في لبنان! يتصاعد منسوب الغضب والدراما ليبلغ ذروته في سؤال «مين عم بدافع عن حقوق المسيحيين؟»، إلى أن يأتي المخلّص وينهي حالة الصراع: «الأم تي في. بترفع الصوت للحق والعدالة». تتكثّف مشاعر الغبن ضدّ وزير الاشغال العامة والنقل غازي زعيتر، «اللي بهمّش المناطق المسيحية»، مع أغنية «قوم فوت نام». أغنيةٌ من...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"