«يعتقد البعض أنّ روّاد الإعلام الجديد مستهترون وأنّ الإعلام الجديد إعلام قائم على الكوميديا الساخرة واللجوء إلى المواضيع الجريئة بسبب حرّيّة الطرح، وأنّ هدفهم الشهرة عن طريق تلك البرامج. وعليه قرّرنا العمل لإثبات العكس...». هكذا يفتتح مقدّما قناة يوتيوب «الفئة الفالّة» عمّار ومحمود رمضان

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"