لبنان بلا رئيس للجمهورية لليوم الخامس والعشرين بعد المئة على التوالي.
تداخلت ملفات العسكريين المخطوفين والاجراءات العسكرية في عرسال وطرابلس وقضية النازحين السوريين، وكان لافتا للانتباه تعامل الجيش اللبناني مع قضية الأمن في عرسال وجرودها في الساعات الماضية، ليتقاطع مع إبداء دول كبرى وعواصم إقليمية استعدادها لتزويد المؤسسة العسكرية اللبنانية بكل ما تحتاجه في مواجهة الارهاب التكفيري، سواء عند الحدود أو في الداخل اللبناني.
وفيما استمر أهالي العسكريين المخطوفين في اعتصامهم...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"