يبدو أن مجموع العوامل الخارجية والداخلية التي فرضت سيطرة تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» - «داعش» على وسط العراق وشماله قد بدأت بالتراجع، لمصلحة بروز تيارات أخرى قد تلقى قبولاً إقليميا وشعبياً، خاصة بعد مؤتمر الشخصيات المعارضة العراقية في الأردن الشهر الماضي، والإجماع الإقليمي والدولي حول ضرورة تجفيف مصادر تمويل التنظيم المتشدد، ومحاصرته، وبروز الخلافات الميدانية بين مكوّنات سياسية كانت شريكة في اجتياح «الدولة الإسلامية» لمحافظة نينوى ومدينة...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"