"دخيلك بردانة يا أختي غطيني". لم تسعف الحياة منال العاصي بأكثر من هذه العبارة قبل أن تغيب عن الوعي ولتفارق الحياة بعد ساعات على تعنيفها من جانب زوجها محمد النحيلي. النحيلي ضربها وسحلها وحرقها ومثّل بجثتها على مرأى ومسمع من أربعة أفراد من عائلتها، وفق ما روت شقيقتها غنوى العاصي لـ"السفير". غنوى تؤكد أنهم خافوا منه: "واحد مجرم عليه كذا بلاغ بحث وتحرٍ، وما منقدر عليه، هددنا جميعاً بالقتل"، تقول مبررة عدم تدخلهم وهم يشهدون ساعات من تعذيب وقتل شقيقتهم أمام أعينهم....

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"